الحرّ العامليّ وکتابه (وسائل الشیعة) تعریف وخصائص

 

الحرّ العامليّ وکتابه (وسائل الشیعة) تعریف وخصائص

نویسنده: ؛

ISC (‎36 صفحه - از 343 تا 378 )

خلاصه ماشینی:

«من جملة ما حُكي من قوّة نفس صاحب الترجمة عليه الرحمة أنّه ذهب في بعض زمن إمامته بإصفهان إلى عالي مجلس سلطان ذلك الزمان، الشاه سليمان الصفويّ الموسويّ أنار الله برهانه، فدخل على تلك الحضرة المجلَّلة من قبل أن يتحصّل له رخصة في ذلك، وجلس على ناحية من المسند الذي كان السلطان متمكّناً عليه، فلمّا رأى السلطان منه هذه الجسارة، وعرف ـ بعدما استعرف ـ أنّه شيخ جليل من علماء العرب، يُدعى محمّد بن الحسن الحُرّ العامليّ، التفت إليه، وقال له بالفارسيّة: «شيخنا، فرق ميان حر وخر ﭼقدر است؟ [أي: كم هو الفرق بين حر وخر؟، و«خَرْ» بالفارسية معناها الحمار]»، فقال له الشيخ& بديهةً ومن غير تأمُّل: «يك مسند [أي مخدَّة واحدةٌ]»، وفيه ما لا يخفى من المباهتة والتعريض، والمعارضة مع الشخص بلسانٍ عريض»( 747 ). ردٌّ آخر على القول الأوّل وأمّا ما أوحى به السيّد جواد الشهرستانيّ في مقدّمة تحقيق «الوسائل»، طبعة مؤسَّسة آل البيت^ لإحياء التراث، من أنّ الفراغ من تأليف الكتاب كان سنة 1072، حيث قال عند ذكر النسخ الخطّيّة التي اعتمدت عليها المؤسَّسة في عملها التحقيقيّ: «5ـ النسخة المحفوظة في المكتبة الرضويّة برقم (8987)، وهي في 255 صفحة، بخطّ المصنِّف&، وقد تمّ الفراغ منها في أوائل شهر ربيع الأول سنة 1072هـ»( 830 )، فهو مردودٌ بما ذكره العلاّمة آغا بزرگ الطهرانيّ، وبما ذكره المحقِّقون في المؤسَّسة في مكان آخر، حيث قالوا: «لقد اعتمدنا في مراجعة هذا الجزء [الجزء 20] من طبعتنا، وما يليه من أجزاء إلى نهاية كتاب اللقطة [إلى نهاية الجزء 25] على: 1ـ مخطوطة المسوَّدة الثانية للكتاب بخطّ المصنِّف&، تحتوي على الجزء الخامس بتجزئة المؤلِّف، وهي محفوظة في مكتبة الروضة الرضويّة المقدَّسة في مدينة مشهد (آستان قدس)، برقم (8987)، ونعبِّر عنها في التعليقات بالمخطوط»( 831 ).